في 31 مارس 2020

توجهنا إلى السادة أعضاء الحكومة بدفعة أخرى من الأسئلة الكتابية لأخر أسبوع رقابي من شهر مارس، لكن يبدو أنه وقع خطأ في تحديد هوية المشتكى به بالنسبة للمراسلة عدد 208/2020 التي توجهنا بها إلى السيد وزير تكنولوجيا الإتصال حول استعمال زوجة المدير الجهوي لشركة إتصالات تونس فرع نابل للسيارة الإدارية. حيث وقع التنصيص على أن المدير الجهوي لشركة إتصالات تونس فرع نابل قام بتمكين زوجته من استغلال سيارة ادارية بدون وجه حق، في حين أن هذه الشبهة متعلقة بموظفة أخرى قامت بتمكين زوجها من استغلال سيارة إدارية وهذا خطأ من الفريق الرقابي يعتذر عليه وقد قمنا في هذا الصدد بطلب سحب هذه المراسلة وتعويضها بالمراسلة عدد 224/2020 حول استعمال سيارة إدارية بدون وجه قانوني.

نعترف_بأخطائنا

أملوعمل

الدور_الرقابي

أخرأسبوعرقابيلشهرمارس_2020

ماينفعالناس