في 13 أكتوبر 2020

حركة امل و عمل تتبنى ملف الرياضة في تونس و تعد بفتح ملف وديع الجريء ، فكما جاء على لسان نائب الحركة ياسين العياري :

هذا الغول الذي يخافه الجميع على ما يبدو، المدعوم سياسيا، الي في السر في ال off الناس الكل تسب فيه و تحكي على شبهات التجاوزات متاعه، لكن في العلن الأغلبية يلبدو خوفا! السيد الي يسمح لنفسه باش يلعب بمصالح الشعب التونسي (منصب رئيس ال caf أقوى منصب ديبلوماسي في إفريقيا) و يبيع الطرح للمغرب و لأحمد احمد لاجل مصالحه الذاتية.

لا عندنا جمعية باش إتطيحها أو تعرقلها يا وديع، لا عندنا شكون يصرف علينا باش تضغط عليه و داعميك السياسين في المجلس أو خارجه و أصحابك و لوبياتك ما يأثروش فينا و ما يخوفناش!

عمليا :

  • سنساند هلال الشابة مساندة تامة بكل الوسائل و الطرق التي يمنحها القانون و نتبنى كل طلباتها في الشفافية و المحاسبة.
  • بما أن الجامعة تتمتع بفلوس دافع الضرائب، سنطلب مهمة تفقد مالي معمق من محكمة المحاسبات، مهمة تفقد من وزارة الرياضة.
  • سنراسل وزارات الصحة و الرياضة لمعرفة هل أعلمهم وديع الجريء بالإصابات المؤكدة للاعبين في نهائي الكأس : إن كان يعلم و ما أعلمهمش سننقل الأمر للقضاء.
  • سينكب الفريق القانوني لأمل و عمل لإستحداث نصوص تشريعية و قوانين جديدة، لتكون بالقانون الأولوية في إعطاء الترشحات للمنظمات الرياضية الدولية للتونسي الاكثر حظا في الفوز.
  • سيتكلف الفريق الإستقصائي لأمل و عمل في البحث على طارق بوشماوي، إن تعلقت به شبهات فساد من أي نوع.

الميدان الرياضي جديد جدا على أمل و عمل، اذا ثمة شكون مختص في القانون الرياضي، عنده أفكار أخرى، إقتراحات، نحن على الذمة، و كيف العادة : مستعدين نخدموا مع الناس الكل، الكل! في ما فيه مصلحة تونس، في ما ينفع الناس.

صحيح إمكانياتنا شوية بالكل، لكن ماكم جربتونا : نفعل ما نقول و نكبشوا ما نسيبوش!

ماينفعالناس

أملوعمل