في 11 جويلية 2020

يوم الخميس إن شاء الله، جلسة عامة في البرلمان لإنتخاب أعضاء المحكمة الدستورية.

في أمل و عمل، هذه الإختيارات، كيفها كيف رئيس البرلمان و رئيس الحكومة و غيرها، تحسم بآليات الديمقراطية التشاركية، وين راي كل عضو مهم.

صحيح أمل و عمل صوت واحد في البرلمان، لكن نتعامل مع التصويت بجدية و مسؤولية.

السادة الأعضاء، قريبا يجيكم إمايل لتأكيد رغبتكم في المشاركة ثم إمايل آخر لإنتخاب لمن ستصوت أمل و عمل.

ندعوا السادة الأعضاء في البحث في المرشحين قبل الإختيار.

ديمقراطية_تشاركية

عقلية_أخرى

تكنولوجيا

ماينفعالناس

انتمهمرايك_مهم

أملوعمل

تونسخضراءرقمية