في 10 مارس 2020

في تدوينة له، أشار النائب ياسين العياري عن حركة أمل و عمل إلى ضرورة تحويل شعار “الشعب يريد” إلى حل عملي، واقعي.

و قد جاء في تدوينته ما يلي:

اليوم، أمل و عمل تفكر في تطوير العمل السياسي، تبحث عن إيجاد أدوات “تنفع الناس”، تحاول ترجمة الأفكار إلى واقع و التصورات إلى آليات.

من هذا المنطلق، قلنا ما المانع لو نضع على موقعنا أداة، تسمح للمواطنين بالإمضاء على عرائض؟ نقل ما يريدون، ما يرغبون، ما يطلبون لمجلس النواب؟

كل عريضة، موضوع، يصل حدا معينا من الإمضاءات، نوصله إلى رئيس المجلس، إلى مكتب المجلس ليقع إقتراحه في جدول أشغال الجلسة العامة (الفصل 110 من النظام الداخلي).

كل طلب إستماع، يصل حدا معينا من الإمضاءات، نقترحه على مكتب اللجنة المعنية.

الفكرة ليست بدعة! البرلمان البريطاني يسمح بذلك، منتريال أيضا !

الشعب يريد، من المفهوم إلى التطبيق : هناك طريق.. أمل و عمل!

المشكل الوحيد الي عندنا اليوم لتحويل هذه الفكرة إلى واقع، الي ربما تبدأ بينا ثم يتبناها البرلمان، هي فقط.. الإمكانيات.

أمل و عمل عندنا الأفكار، الحلول، التصورات.. لكن على بساطتها الإمكانيات تعوزنا.

اليوم، كل المهندسين متع أمل و عمل يعملون بجد و فوق طاقتهم و ربي يعطيهم القوة و الصحة، يخدموا صباحا مساء عبر ثلاث قارات : الي يخدم على التطبيقة الرقابية، الي يخدم على موقع الحركة الجديد و آلياته، الي يخدم على تطبيقة الحركة (الخاصة بالأعضاء، التقييم، التواصل، الديمقراطية التشاركية، الإنتخابات الداخلية..)، و الي على تطبيقة الذكاء الإصطناعي لتحليل تغير تفكير الناخب..

لذا هاي دعوة مفتوحة : إذا مهندس، مصمم، شركة، أي شخص، حتى ما يشاركناش كل أفكارنا ما يقلقش، في أمل و عمل نجموا نخدموا مع ناس ما تخممش كيفنا في كل شيء، تحب تعاون في تحويل “الشعب يريد” من مفهوم إلى واقع، تساهم في وصول قضايا و مشاغل التوانسة، كل التوانسة إلى قبة باردو، مرحبا بك و نشكرك جدا!

فقط إبعث فقط إمايل، فيه كيفاش تحب تعاون ل :
Fakhreddine.belgaied@gmail.com

و إذا ما لقيناش 🙂 ؟ قليلا من الصبر، فقط نكملوا الي في يدينا.. و نخدموها بإمكانياتنا و نبلغوا أصواتكم و مشاكلكم و طلباتكم، الكلكم، الي معانا و الي موش معانا، الي إنتخبنا و الي ما إنتخبناش، الي يحبنا و الي ما يحبناش.. إلى الجلسة العامة.

ماكم جربتونا : ككل مرة و دائما ..نفعل ما نقول!

الشعب_يريد

عقلية_الحلول

ماينفعالناس

أملوعمل