في 07 نوفمبر 2020

صدر تقرير محكمة المحاسبات حول مراقبة الإنتخابات التشريعية و الرئاسية لسنة 2019.

في البداية و من القلب : جزيل الشكر للسادة القضاة و الإداريين و العملة بالمحكمة، يعطيكم الصحة، عمل جبار و دقيق و ذو جودة عالية! أرفع لكم بإسمي و بإسم أمل و عمل القبعة! يعطيكم ألف صحة.

بالنسبة لأمل و عمل، رغم صغر سننا و قلة تجربتنا (الحركة تأسست في مارس 2019 أشهر قبل الإنتخابات) و رغم كبر التحدي (ترشحنا في 32 دائرة)، فإننا سعداء و فخورين أننا أقل القائمات من صنف “أ” ذكرا في المخالفات و لم تسجل لنا أي مخالفة خطيرة.

لكن فخرنا هذا، لا يحجب أنه كانت لنا إخلالات بقائمات ألمانيا، تطاوين و فرنسا 1 : سننكب على دراسة التقرير لنفهم إخلالاتنا جيدا، لنراجع أنفسنا و نصلح طريقة عملنا حتى لا يتكرر هذا مستقبلا.
كل الإعتذارات من السادة المواطنين.

أخيرا، التقرير مفيد حيث أنه يقدم توصيات دقيقة و عملية لمراجعات التشريعات و القوانين للسماح برقابة أكثر صرامة و أكثر فاعلية و بالتالي صنع مناخ سياسي أكثر نظافة.

أعتقد أن هذا التقرير يجب أن يكون حجر البداية في حوار مجتمعي هادئ و جامع يشارك فيه الجميع لتطوير التشريعات في علاقة بالإنتخابات.

شكرا مرة أخرى، محكمة المحاسبات.

http://www.courdescomptes.nat.tn/upload/RapportSepec/rapport2020/rapport_election.pdf