في 02 فيفري 2020

نشر النائب عن حركة أمل و عمل ياسين العياري على صفحته بالفايسبوك تدوينة جاء فيها ما يلي :

نبتدأ قريبا زيارات القطب القضائي المالي لهذه الدورة النيابية.

ربما يتذكر بعضكم، أني بدأت منذ الدورة الفارطة، فتح ملفات التجاوزات و الفلوس المهدورة و الضايعة في إتصالات تونس، عشرات المليارات كان موش مئات المليارات.

من باب تتبع السارق لباب الدار و إقامة الحجة، كنت راسلت وزير تكنولوجيا الإتصالات، مرارا و تكرارا مطالبا بفتح تحقيق، متوسما فيه حسن النية “بالك غلطوه و لا يعلم”.

بعد أشهر من السفسطة و المغالطات و الكلام الفارغ و الإجابات الفارغة المتأخرة و توسيع البال، حصلت لي القناعة، أن الوزير أنور معروف (نهضة) متواطئ موش ما في بالوش!

الأسبوع المقبل إن شاء الله، نبدل الملفات من “نيابية” إلى قضائية، بالطبيعة أول ما تجهز (مزال تروشيكات) سأقوم بنشرها كاملة للعموم، و كان ثمة صحافيين يهمهم، على ذمتهم، نعطيهم الملفات و المؤيدات كاملة.

قضايا كبرى، قضايا فساد، من الوزير و إنت هابط!
فلوس دافع الضرائب خط أحمر.

سيفهم التوانسة علاش إتصالات تونس، تحولت من شركة رابحة جدا إلى شركة مفلسة.

تحية للي دايرين بالوزير، الي دبروا عليه، الي خلاوه يعتقد إنه ينجم يغمني بكلام فارغ و سفسطة و تخبية الملفات و التقارير :)، إن شاء الله ينفعوه توة.

أملوعمل

محاربة_الفساد