تونس في 25 ديسمبر 2020

تحتفل تونس خلال هذه الفترة بمرور عشرِ سنواتٍ منذ اندلاع الثورة التونسية.

ولا يسعُ حركة أمل و عمل إلاّ مباركة تشبّث الشعب التونسي بالمكتسبات التي حقّقها جرّاء هذه الثورة رغم الهِنات والعراقيل العديدة التي تعرّضت لها.

كما تستنكر حركة أمل و عمل عدم تحمّل الحكومات المتعاقبة لمسؤوليّاتهم تُجاه أبطال هذه الثورة من شهداء و جرحى، ولم تقم أيّ منها بضبط و إعلان القائمة النهائية لهم رغم مراسلة الحركة لكلّ من حكومات السّادة يوسف الشاهد والياس الفخفاخ لتذكيرهم وحثّهم على القيام بما يمليه عليهم القانون و تضحيات أبناء هذا الوطن.

وتطالب الحركة الحكومة الحالية بتحمّل مسؤوليتها والتسريع بإصدار القائمة النهائية لشهداء و جرحى الثورة و العمل على غلق هذا الملف نهائيا.

مالك الصياحي
المكلف القانوني في أمل وعمل