تعليق صورة الموظّف برئاسة الجمهورية سعيّد على صومعة أحد المساجد

بيان

تونس في 6 أوت 2022

حول مقاربات جديدة للعلو الشاهق في التاريخ

عاينت حركة أمل وعمل تعليق صورة الموظّف برئاسة الجمهورية سعيّد، على صومعة أحد المساجد بسيدي علي بن عون، احتفالا بالمهرجان الدولي بالجهة.

ويهمّها بعد رصد هذه الحادثة الخظيرة أن تعبّر عن :

– تنديدها الشديد بتواصل المظاهر والمشاهد المُهينة لوطننا تونس من فئة قليلة تمتهن التملّق للسلطة، وجب تحييدها عن الإدارة.

– تأكيدها قُدسية المساجد ودور العبادة، وضرورة تحييدها عن العمل السياسي، عملا بقوله تعالى : “وَأَنَّ ٱلْمَسَٰجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُواْ مَعَ ٱللَّهِ أَحَدًا “

– دعوتها لمُحاسبة من تجرّأ على مخالفة القانون.

– عدم استغرابها ختاما من أنّ سعيّد لن يندّد بالحادثة ويتبرّأ منها، لما لمسته منه من حبّ للسلطة ومظاهر التسلّط والاستبداد والاستعلاء على العباد، وليقينها أنّ الحادثة تدخل في إطار المفاهيم والمقاربات الجديدة التي يبشّر بها الأخ قائد المسار.