بيان في09 جوان 2021

تونس في 9 جوان 2021
بيان

تتابع حركة أمل وعمل بعميق الاهتمام والانشغال أطوار قضيّة محاكمة النائب ياسين العياري بفرنسا على خلفية ممارسته لمهامه في إطار دوره الرقابي.

وإذ تذكّر الحركة، الرأي العام الوطني والدولي، أنّ القضيّة على خلفية توجيه سؤال كتابي إلى السيد وزير الطاقة والصناعة حول إحالة شركة OMV النمساوية لحصصها بحقول نفط تونسية لشركة Panoro Energy، للتأكد من الحفاظ على حقوق الشعب التونسي.

إن حركة امل و عمل:

  • تؤكّد على أنّ تونس دولة مستقلة، وأنّ المعركة هي معركة سيادة، يخوضها نيابة عن الشعب التونسي النائب ياسين العياري.
  • تستنكر عدم تدخّل رئاسة الجمهوية ورئاسة الحكومة وعدم تحرّك وزارات الخارجية والعدل إزاء الملف، و تعتبر أنّ صمت مؤسسات الدولة صمت مريب،مشبوه ومتواطئ، كما أنّ تعبير رئاسة مجلس نواب الشعب عن التضامن غير كافٍ.
  • تدعو المجلس في هذا الإطار إلى وقف التعاون مع البرلمان الفرنسي احتجاجا على محاكمة نائب الشعب التونسي بفرنسا.
  • تدعو وزارة الخارجية التونسية لاستدعاء السفير الفرنسي للبحث في الموضوع.
  • تدعو في السياق نفسه وزير الصناعة والطاقة والمناجم لتجميد نشاط شركة Panoro Energy التي تحوم حولها شبهات فساد.
  • تؤكد ختاما، أنّه منذ استدعاء النائب ياسين العياري من قبل الشرطة العدلية الفرنسية، قررت المواجهة وخوض المعركة إيمانا منها بسيادية أعمال النائب حفاظا على حقوق الشعب التونسي.

عاشت تونس، وعاش شعبها.