بيان على إثر الأحداث الجارية بالقدس وبحي الشيخ جراح

بيــــان

تتابع حركة أمل وعمل باهتمام، الأحداث الجارية بالقدس، العاصمة الفلسطينية، وبحي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، على خلفية محاولة قوات الإحتلال طرد عائلات فلسطينية من منازلهم ومنع الفلسطيين من أداء شعائر الصلاة بالمسجد الأقصى المبارك.

وإذ تؤكد الحركة على ضرورة احترام حق الشعوب عموما في تقرير مصيرها والحق التاريخي للشعب الفلسطيني في الدفاع والذود عن أرضه، فإنّها تستنكر بشدّة إعتداء قوات الإحتلال على المدنيين العزّل وتواصل عمليات الإستيطان دون احترام للقوانين والمعاهدات والاتفاقيات ودون أدنى احترام لحقوق الإنسان.

كما تؤكد في نفس الإطار على حق الشعوب في ممارسة الشعائر الدينية وحرية الضمير وتدعو كل الأنظمة السياسية المناصرة للقضايا العادلة ومنظمات حقوق الإنسان للتنديد بممارسات الكيان المحتل والضغط من أجل تكريس حرية وحق الشعب الفلسطيني.