بيان حول فعاليات معرض تونس الدولي للكتاب وإصدار المرسوم الرئاسي عدد 3 لسنة 2021

تونس في 17 نوفمبر 2021
بيان

تابعت حركة أمل وعمل فعاليات معرض تونس الدولي للكتاب، وإصدار المرسوم الرئاسي عدد 3 لسنة 2021 المتعلق بقانون المالية التكميلي، ويهمها أن توضّح ما يلي :

  • إنّ معرض تونس الدولي للكتاب فعالية تبرم كل سنة دون إذن أو إشراف أو رعاية من سامي رئاسة الجمهورية.
  • إنّ منع المواطنين من خارج ولاية تونس من زيارة المعرض بتاريخ الأحد الرابع عشر من نوفمبر، تدخّل في حريّة التنقل واضطهاد غير مقبول وأنّ ماوقع من إهانة لعدد من العارضين إثر زيارة وزيرة الثقافة مُدان ومستنكرٌ بشدّة، وهو إساءة لصورة تونس بالداخل والخارج.
  • إنّ دَور وزارة الثقافة هو توفير الظروف الملائمة لإنجاح المحافل الثقافية، لا ممارسة الرقابة الشخصية للسيدة الوزيرة على الكتب المعروضة التي لا تستهويها.
  • تعتبر أن إصدار قانون المالية بشكل مرسوم رئاسي دون توضيح للإجراءات مواصلة للعزلة وصناعة الأزمات وهو إهانة للتونسيين عبر اعتبارهم دون رتبة مواطنين.
  • تدعو حركة أمل وعمل رئاسة الجمهورية مجددا لمصارحة التونسيين حول الوضع الاقتصادي للبلاد، وحول غياب تصور لحلول تخرجنا من الأزمة وتدعو رئيس الجمهورية للكف عن سياسة الهروب إلى الأمام عبر التعامل الأمني القمعي والفوقي مع كل الملفات، البيئي، الثقافي والمالي.